قصة الكلب في جذع الشجرة

قصة الكلب في جذع الشجرة
    هذه القصة من اغرب القصص التي حدثت مع الحطابين في ثمانينات القرن الماضي، فهذه المهنة أصحابها يجدون أشياء كثيرة اثناء عملهم، و لكن اغرب ما وجدوه هو كلب أثناء عملهم، كان فريق من الحطابين يعمل لدى شركة تسمى جورجيا كرافت في الولايات المتحدة الأمريكية، و أثناء عملهم كانوا يقومون بقطع مجموعة من الاشجار، كانت بالتحديد اشجار الكستناء في جنوب ولاية جورجيا الأمريكية، و عند قيامهم بأخذ الجزء العلوي من الشجرة و قطعه، و قاموا بتحميلها على الشاحنة الخاصة بهم وجدوا كلب موجود داخل الشجرة.

     قصة الكلب ستاكي الغريبة

    – ما لاحظه الحطابون أن الشجرة كانت مجوفة من الداخل، و عندما قاموا بعمل قطع عرضيا فيها و في الجزع الخاص بها، وجدوا كلب مجمد موجود بداخلها ما أثار ذهولهم لغرابة المنظر، و كان الكلب متجه لأعلى و أنيابه كانت بارزة جدا و كان شكله يعبر عن أنه قد مات و هو يقاتل ليخرج من هذه الشجرة، و هذه الظاهرة قد أثارت فضول الناس لمعرفة تفاصيل ما حدث، و أثارت فضول العلماء أيضاً لكي يجدوا تفسير مناسب لها .

    – تم افتراض أن قصة الكلب كانت أنه كلب صيد كان يقوم بمطاردة واحد من الحيوانات، مثل السناجب  و كان يقوم بملاحقته داخل ثقب كبير في الشجرة، و حاول أن يصعد خلف السنجاب و كلما كان يستمر في الصعود، كانت الشجرة تصبح أضيق حتى لم يستطع الخروج، و تم احتجازه بداخلها .


    بقاء جثة الكلب كما هي

    – ما جعل الناس يندهشون عند سماع هذه القصة، هي بقاء جثة الكلب كما هي خلال هذه السنين، و أنه حتى لم يأتي بجانبها اي حيوان آخر ليتناولها، و السبب أنه لم يكن متاح أن يصل إليه الحيوانات الأخرى بسبب المكان الضيق الموجود فيه، و بسبب وجود الكلب داخل الشجرة في مكان مرتفع جداً و ليس في مكان قريب من الأرض، لم تستطع الحيوانات أن تشم رائحة الكلب أو تعرف أن هناك فريسة بداخل جذع هذه الشجرة .
    – و نوع الشجرة التي حدثت فيها الواقعة قامت بتوفير كل الظروف المناسبة، لجثة الكلب كي تتحنط بداخلها ذلك لأن شجرة الكستناء تحتوي على حمض الطنطاليك، و الذي يتم استخدامه في عملية تحنيط الحيوانات لكي يتم عرضها للزينة في المحلات، و لذلك تم تسريب هذه المادة من الشجرة الى جثة الكلب، مما منع حدوث أي تعفن في الجثة و بقائها بنفس الشكل .

    – و المحيط الجاف الموجود داخل الشجرة ساعد في حماية الكلب من جميع العناصر الخارجية، و ساعد في عملية امتصاص اي رطوبة موجودة داخل جثة الكلب، و الهواء الموجود داخل جزع الشجرة ساعد في عمل فراغ يساعد في عملية التجفيف للجثة، و بعدما وجد الحطابون جثة هذا الكلب محنطة بهذا الشكل الغريب و الغير مألوف قرروا أن يأخذوا الجثة و يضعونها داخل المتحف، لكي يرى العالم كله هذه الظاهرة التي لا تتكرر كثيرا و لكي يعرفوا قصة الكلب، و تم إطلاق اسم ستاكي على الكلب .

    إرسال تعليق