أعلى الدول العربية إصابة بالسمنة المفرطة

أعلى الدول العربية إصابة بالسمنة المفرطة
    تعتبر منطقة الشرق الاوسط من اكثر الدول التي يعاني افرادها خطر السمنة وخاصة في دولنا العربية ، ووفقا لتقارير صادرة عن منظمة الصحة العالمية "WHO"فقد كشفت نتائجها أن انتشار السمنة بين البالغين في منطقة الشرق الأوسط تضاعف 3 مرات تقريبا منذ عام 1975، وحلت معظم الدول العربية وخاصة في منطقة الخليج ضمن المراتب الأولى في معدلات السمنة بين البالغين الذي يتجاوز أعمارهم الـ 18 سنة، وذلك مما أدى إلى زيادة أعداد مرضى القلب والأوعية الدموية وغيرها من الأمراض.



    وقد نشرت الفيدرالية العالمية للسمنة، خريطة تفاعلية للسمنة في دول العالم، وأظهرت تلك الخريطة أن معظم الدول العربية ترتفع بها نسبة السمنة، خاصةً السعودية ومصر والعراق، ويمكن القول بأن نتائج تلك الخريطة كانت متقاربة بين دراسات عديدة أجريت في السنوات الأخيرة.


    ووفقا للخريطة التفاعلية، فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أن 33.4% من الرجال يعانون الوزن الزائد، فيما يعاني 24.1% من الرجال من السمنة المفرطة، وتعاني 28% من النساء من الوزن الزائد، كما تعاني 33.5% من النساء من السمنة المفرطة.
     

    أما في مصر فيعاني 34.3% من الرجال فيها من الوزن الزائد، و26.4% من السمنة المفرطة، فيما تعاني 25.7% من النساء من الوزن الزائد، و50.3% من السمنة المفرطة.
    وفي العراق، يعاني 37.4% من الرجال من الوزن الزائد، و26.2% من السمنة المفرطة، فيما تعاني 31.4% من النساء من الوزن الزائد، و38.2% من السمنة المفرطة.

    وفي ليبيا فالأرقام أيضا ليست ببعيدة عن تلك التي سجلت في البلدان السابق ذكرها. فقد كشفت إحدى الدراسات أن 3229 شخصا، أعمارهم ما بين 25- 64 أن: 36.1% من الليبيين يعانون من الوزن الزائد. 21.4 من الليبيين يعانون من السمنة المفرطة. 29.7 من الليبيات يعانين من الوزن الزائد. 40.1 من الليبيات يعانين من السمنة المفرطة. 
     

    وفي الجزائر وصلت نسبة البدانة فيها وإلى 24.9%. وفي البحرين وصلت لحوالي 29.8%، ولبنان 32%، والكويت 37.9%، وقطر 35%، وربما تكون اليمن أقل الدول العربية في نسب البدانة حيث وصلت إلى 17.1%.

    إرسال تعليق