Billboard Ads

فتاة الادغال البرازيلية

 

فتاة الادغال عاشت في كهف وقاتلت لتاكل


في قصة حقيقية قد تشبه الى حد كبير قصص الخيال قامت احدها الفتيات من البرازيل بكتابة قصة حياتها وكيف عاشت طفولتها في الادغال والكهوف في الغابة وبين الحيوانات المفترسة والسامة ، وقد امضت اغلب طفولتها على هذه الطريقة غير الاعتيادية والغريبة جداً ، تشابه إلى حد بعيد الطريقة التي نشأ فيها الطفل موغلي فتى الأدغال .


 

البرازيلية كريستينا تحول قصة فتاة الأدغال إلى حقيقة


فتاة الادغال
كريستينا ريكاردسون
وقد كشفت كريستينا ريكاردسون (35 عاماً) التي اطلق عليها لقب فتاة الأدغال عن الطريقة التي أمضت فيها جزءاً كبيراً من طفولتها داخل الكهوف، وكيفية نشأتها بين الحيوانات المفترسة. حيث عاشت داخل كهف في أعماق غابة مع والدتها لمدة خمس سنوات، بالقرب من مدينة ديامانتينا البرازيلية.


في حكايتها الحقيقية، التي تشبه قصص كتاب الأدغال التي تتحدث عن مغامرات طفل نشأ في الغابة، كشفت الكاتبة البرازيلية والتي تعيش في السويدحالياً ، أنها نشأت في طفولتها داخل كهف في الحياة البرية ببلدة ديامانتينا، الواقعة في ولاية ميناس جيرايس في البرازيل.

الكاتبة البرازيلية كريستينا وهي طفلة
وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، فإن الكاتبة كريستينا ريكاردسون (35 عامًا) نشرت قصتها المثيرة في كتاب كتبته مُؤخرًا، ويحمل عنوان “لا تتوقف أبدًا عن المشي”، إذ سردت فيه كيف عاشت طفولتها في الكهف مع أمها، التي هربت بها من أخيها المؤذي جسديًا، بينما كانت الأفاعي والعناكب والعقارب السامة والنمور تغزو المكان.

وذكرت أنها كانت تصطاد الطيور من الغابة، وتسرق الطعام من الأسواق لتأكل، وعندما كانت في سن السابعة، قتلت صبيًا مشردًا بغرز قطعة زجاج في بطنه، وذلك أثناء تعاركهما معًا على قطعة خبز، مضيفة أنها كانت تسافر بانتظام إلى أسواق ديامانتينا لبيع الأوراق المجففة والزهور

القصة الحقيقية لكريستينا ريكاردسون
وقالت ريكاردسون في كتابها: “بعد خمس سنوات على حياتها داخل الكهف، أنجبت والدتها أخيها، ثم نُقلا الى دار أيتام في البرازيل، وفي العام 1991، تبنتهما عائلة من الطبقة المتوسطة، ونقلتهما للعيش في السويد”.


وأضافت أنها “عادت إلى البرازيل لأول مرة منذ 24 عامًا في عام 2015، حيث عثرت على أمها التي كانت مفقودة منذ فترة طويلة بعدم إصابتها بمرض الفصام، وأسست جمعية خيرية للأطفال”.
By